أعمدة

أشرف خليل يكتب: لا نتمناها لمصر!.

قالوا فيما قالوا:(السعيد يشوف في اخوانه)..

ولعل واحدة من أكبر الأكاذيب التي وثقنا فيها وأحطنا بها عقولنا ونحن نرى الدول تنهار وتتهاوى من حولنا هي مقولة (أننا محصنون)..

كان الظن الآثم أن (خطر الصوملة) وشبح (الحالة السورية) او (الليبية) واندلاع (الحوثنة) هو أمر مستبعد علي السودان..

فجاءت حرب السودان خليط مزيد ومنقح من كل تلك الحروب، بل تجاوزتهم فظاعة وقساوة و(تجبرا)..

ما الذي كان ينقصنا لنشعر بخطوات الحرب القريبة؟!..

(وما الناس إلا رجلان..

رجل نام في النور ورجل مشى في الظلام)..

كنا في (نوم العوافي) ولم نر..

حتي (حصل الحصل)!..

ومن كتبت عليه خطى مشاها..

الان يوقظنا المتنبي مرة أخرى ليعيد التنبيه:

(نامت نواطير مصر عن ثعالبها

فما بشمن.. وما تفنى العناقيد)

ولا غرو أن مصر غنية عن نصيحتي..

فيها من المؤسسات و(موانع الانزلاق) والمُمسكات ما يبعث الامل والتفاؤل علي مستقبلها..

وانها (مأمنة) و(محصنة من السودنة)!..

(العرجاني) لن يتحول الي (حميدتي) ولا (اتحاد القبائل العربية) ستتحول إلى (جنجويد)!..

(خير اللهم اجعله خير)!.

    *أشرف خليل*

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى