أعمدة

صبري محمد علي: وكما قُلنا ….  خرج حمدوك بخُفي حُنين (إلا رُبُع)

وكما قُلنا ….

خرج حمدوك بخُفي حُنين (إلا رُبُع)

بقلم/صبري محمد علي

وكما توقعنا ولليوم الثالث عجز (عبد الله) أن يعقد لقاءاً جماهيرياً واحداً بجموع السودانيين المُهجرين بالقاهرة

وعجز أن يصعد لأدنى عتبات سُلّم القيادة المصرية .

سعت (قحت) أو (تقدم) بإستماته ليلة البارحة لتسويق صور ولقاءآت قديمة لحمدوك مع القيادة المصرية منذ أن كان رئيساًغير منتخباً لمجلس الوزراء في العام ٢٠١٩م ولكنها باءت بالفشل و نالت الإستهجان والسخرية من جموع الشعب السوداني

  فلجأ حمدوك …..

 للقاء أمين عام جامعة الدول العربية السيد أحمد ابو الغيظ والتي لا تمثل مصر الرسمية بأي حال

واللقاء جاء تبادل (سواليف) وطرح أمنيات ليس إلا ….

وبحسب المُتحدث بإسم الأمين العام المستشار جمال رشدي بأن الأمين العام أعرب عن إستعداد الجامعة العربية لتقديم أي مساعدات من شأنها إيقاف الحرب وأكد على حتمية مرافقة الحكومة السودانية ضمن أي مبادرة .

وأعتقد هُنا وضح موقف الجامعة جلياً

(يا حمدوك المفتاح عند البرهان) !

هذه كانت (فردة) من خُفي حنين

أما الفردة (إلا رُبع الأخرى) ….

 فكانت لقائه بوفد قادة حزب الأمة بالقاهرة ومن ما تبينته من الصورة الجماعية المصاحبة للخبر بحسب صحيفة (صوت السودان) أن الوفد تكون من …..

العم (بُرمة) وضابط جهاز أمن البشير الصديق المهدي ومريم الصادق (وااا) مُساعد الصيدلي صلاح مناع وآخرين

وتقدم هؤلاء المُنظراتية وكعادتهم بمذكرة سمّوها رؤيتهم لإصلاح (تقدم)

(آآي قااوا عاوزة سمكرة) !

(حقيقتن)….

أكون قد كذبت عليكم إن قلت إنني أكملت قراءة تلك المذكرة المرفقه بالخبر

فذات التنظير وإدعاء الريادة الكاذبة التي جُبل عليها هذا الحزب من بيع الكلام والكلام (الملولو) فهكذا بدأت لي المُذكِّرة

إيجابيات (تقدم)

و (مُش عارف)

سلبيات (تقدم)

وترقيم وحروف مُنبثقة

 والفقرة (أ) والفقرة (واو)

 وعيييييك ….

 (يحلنا الحَلّ بلّه)

فملخص القصة …

أفسحوا لنا المجال ضمن المقاعد الأمامية

و(عُودنا راكب) معاكم !

هذه كل الحكاية

وهل يملك حمدوك من الامر شيئاً؟

أسألني يا (عب باسط) !

ولكنها (حَلّة) من حللهم كما قال جون (يشدونها) مع كل حزب وحكومة !

وهُنا أستأذن أستاذنا عادل الباز في إستخدام جملته الحصرية عنوان عموده المقرُوء

 (في ما أرى) ….

ففي ما أرى أنه ……

لا إنعتاق للسودان إلا في تشكيل حُكُومة كفاءآت إنتقالية تحت إدارة عسكرية (صرررر) لمدة لا تقل عن خمس سنوات ومن قال سبعاً أو عشراً فقد أحسن القول .

حتى يتعافى الوطن و ينسى الشعب هذه العاهات المُتطفلة على حق الغلابة .

(يخسييييي ياخ)

الأحد ١٠/مارس ٢٠٢٤م

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى