تحقيقات

عقب تمديد اضراب أطباء الامتياز لحين تحقيق مطالبهم

واقع المستشفيات وغياب وزاره الصحه :متى تتحقق مطالب أطباء الامتياز؟

 

*راش: تكشف عن فصل وحدة مستر منصور مصطفى طه فصلا تعسفيا من مستشفي بحري التعليمي

* امين المكتب الاعلامي للجنه أطباء الامتياز :يكشف عن محاوله وزارة الصحة لكسر الاضراب والالتفاف حوله باستيعاب بعض مساعدي التدريس في الجامعات

*مكتب الأطباء الموحد يؤكد تضامنه مع اطباء الامتياز واطباء الولايه الشماليه واطباء مستشفى بحري

امين شؤون العضوية في اللجنة:عدد اطباء الامتياز يتراوح ما بين 3000/2500 طبيب موزعين علي الخرطوم والولايات

مرافقين :يشتكون من تردي الخدمات الطبيه بالمستشفيات

الخرطوم :شذى الشيخ

تعيش عدد من المستشفبات فراغ كبير في عدد الاطباء ببسبب اضراب التي قررته لجنه أطباء الامتياز والذي كان له أثره الواضح داخل المستشفيات والذي انعكس على الخدمات الصحيه بصوره عامه وبالرغم ان وزاره الصحه أعلنت عن تسويه كافه المشاكل التي تواجه أطباء الامتياز واكدت إنزال المتأخرات في حسابات الأطباء ولكن بالرغم من التاكيدات التي قطعت بها الوزاره ولكنها لم تفلح في حل قضيه أطباء الامتياز الأمر الذي دفع اطباء الامتياز يتوعدون بالتصعيد من اجل تحقيق مطالبهم بالرغم من ان هذا سينعكس على واقع المستشفيات ووزاره الصحه فمتى تنصف الوزاره أطباء الامتياز؟

تمسك بالاضراب :

اكمل أطباء. الامتياز مده ال٧٢ ساعه امس لحين تحقيق مطالبهمم واكدوا في بيان لهم عدم رفع الإضراب في حال عدم تحقيق مطالبهم وحددوا تمسكهم بالاضراب

وانتقد وا وزارة الصحة الاتحاديه لعدم اكتراثها بالمطالب المقدمة وعدم تحقيق المطالب. وفي الوقت الذي التزمت فيه وزارة الصحة الاتحادية بصرف جميع الرواتب لجميع الاطباء امس الاول مشيرين إلى أن هذا الوعد الذي لم يتحقق حتى هذه اللحظة ولم يتم صرف جميع الرواتب المتاخرة لثمانية أشهر لجميع الأطباء والطبيبات وتابعوا في ظل تجاهل وزارة الصحة الاتحادية لهذا الإضراب فقد تقرر تمديد هذا الإضراب لمدة اثنين وسبعين ساعة أخرى ولحين تحقيق المطالب

انتزاع حقوق :

وفي ذا ت السياق قالت رابطه الأطباء الإشتراكيين في بيان لها تابعت الرابطة تصاعد الحر كة المطلبية وسط قطاعات العمل بشكل عام وتحديدا في القطاع الصحي، حيث دخل إضراب اطباد الإمتياز الثامن وبنجاح كبير رغم المحاولات اليائسة للسلطات الانقلابية ممثلة في إدارات المستشفيات لكسر وحدة الأطباء عبر الإجراءات الإدارية والامنية، كخطوات استباقية تحول دون إمكانية وحدة جميع فئات الأطباء حول قضياهم و مصيرهم المشترك ، حيث تم فصل وحدة مستر منصور مصطفى طه فصلا تعسفيا من مستشفي بحري التعليمي ليضافوا الي قائمة الأطباء الذي تم فصلهم بمستشفي دنقلا التخصصي ، إضافة للتهديد و والوعيد الذي أصبح ديدن إدارات وزارة الصحة لإدارة شؤون الصحة بالبلاد.

وتابعت نحن في رابطة الأطباء الإشتراكيين (راش) توفر جميع الشروط الموضوع لدخول جميع الاطباء في حراك نقابي حول قضايا الهيكل الراتبي وضرورة تغييره حتى يتماشى مع غلاء المعيشة، و التضخم وسياسات تخفيض قيمة الجنيه، فنجد مثلا يتقاضي الطبيب العمومي في الدرجة السابعة يتراوح ما بين 45 – 48 الف جنيه، والاختصاصي في الدرجة الخامسة 52 – 54 الف جنيه، واطباء الإمتياز 57 الف جنيه. مشيره الي ان هذه المرتبات لا تمس لتكاليف المعيشة باي صلة لا من قريب ولا من بعيد.

بالإضافة إلى قضايا تدهور بيئة العمل بسبب عدم توفر ابسط المعينات، سياسات التسليع المستمر للخدمات الصحية وارتفاع أسعارها، تسليع التدريب، مما يتوجب الاتفاق على برنامج لإعادة بناء النظام الصحي يكون في قلبه زيادة الصرف على الخدمات الصحية بحيث لا تقل ميزانية الصحة عن 15 – 20% من الموازنة العامة للبلاد.

مما يتوجب انتظام جميع الأطباء بمختلف فئاتهم من امتياز و عمومين و نواب و اختصاصين في لجان وفرعيات المستشفيات، بالإضافة الي تكوين لجان الإضراب، وعقد الجمعيات العمومية للتوحد حول برنامج العمل، والاستعداد لانتزاع كل حقوق الأطباء وأضافت فقد اقعدتنا تجزئة قضايانا و حان الوقت للحل الشامل دون اي تأخير. كما نري ضرورة الاستمرار في تكوين الهيئات النقابية التمهيدية وصولا للجمعية العمومية المركزية جنب الي جنب مع الاستعداد للحراك المطلبي والبرامجي القادم لأهمية وجود نقابة موحدة لاطباد السودان في توحيد جميع الأطباء في الريف والمدن ومتابعة حراكهم بشكل اكثر فعالية حتى تتحقق الأهداف.

تنفيذ وقفه :

فيما نفذ المكتب الموحد للأطباء وقفه احتجاجيه امس بمستشفى امدرمان. تطالب بتوفير الخدمات الطبيه للمواطنين ومجانيه الخدمات الصحية في الطواريء ومراكز الرعايه الصحيه الاوليه الي جانب تحسين بئيه العمل وشددت على ضروره تحسين الهيكل الراتبي للكوادر الصحيه واكدت تضامنها مع اطباء الامتياز واطباء الولايه الشماليه واطباء مستشفى بحري

تردئ الخدمات :

فيما كشفت جوله عن تردئ الخدمات الصحيه داخل المستشفيات حيث اشتكي مرافقين بمستشفى امدرمان من أوضاع ماساويه داخل المستشفى وعزوا ذلك الي اضراب أطباء الامتياز وقالوا بان الإضراب كان له تأثير مباشر على المرضى

مطالبات

من جهتها قالت احلام الفكي مرافقه لإحدى المرضى بان بالمستشفى الخدمه غير مرضيه وقالت هنالك اشكاليه واضحه بالمستشفى واردفت المستشفى ينقصها الكثير من كوادر صحيه وبئيه وطالبت وزاره الصحيه بالقيام بدورها وان تنصف الكوادر الصحيه حتى لا ينعكس على المرضى بصوره مباشره

ظروف بالغه التعقيد :

وأوضح الأمين العام للجنة أطباء الامتياز، مصطفى قاسم أن أطباء الامتياز يعملون في ظروف اقتصادية بالغة التعقيد، ولا يمكن للطبيب أن يعمل لأكثر من (10) ساعات في الأقسام الحيوية ولا يتلقى أجرًا ماليًا لفترة ثمانية شهور، مضيفًا أن الإضراب سيستمر لثلاثة أيام قابلة للتصعيد حال عدم الاستجابة للمطالب.

وقال قاسم إن أطباء الامتياز في البلاد يدعمون خطوة الإضراب لأن جميع المطالب لم تجد الاستجابة من وزارة الصحة ووزارة المالية، لافتًا إلى أن الحكومة ملزمة بدفع أجر شهري لطبيب الامتياز نظير عمله في المستشفيات الحكومية في مناوبات كاملة تمتد ليوم كامل.

ودعا قاسم وزارة الصحة إلى حل الأزمة بدلًا من المماطلة وتنفيذ إجراءات لن توقف الإضراب القادم.

وأكد قاسم أن الكيانات والأجسام الطبية تدعم إضراب أطباء الامتياز، معلنًا ترحيب لجنة أطباء الامتياز بالدعم والمساندة من كافة الأجسام النقابية والمهنية والطبية.

نجاح اضراب :

وفي ذات السياق قال امين شؤون العضوية في اللجنةعمار احمد سراج الدين بان عدد اطباء الامتياز يتراوح ما بين 2500-3000 طبيب موزعين على الخرطوم و الولايات

وأكد نجاح الإضراب اي بنسبة 100%

ونوه إلى وجود مستشفيات تعمل فقط، حوادث قفلت وتابع ممنوع دخول المرضى لعدم وجود اطباد يتابعون حالات المرضى ووصف النظام الصحي بالمتهالك لوجود فراغ وظيفي، مما يؤدي إلى خلق ح مشاكل كبيرة ولفت الي تنفيذ وقفات الاحتجاجية و تسليم المذكرات المطالبة بسداد الاستحقاقات المادية المتاخرة ل 9 اشهر ونوه الي تلقيهم وعود من وزارة الصحة ولم تلتزم بالحقوق مما جعلنا نقرر الدخول في اضراب شامل نسبة لتعنت الوزارة وأضاف خلال الاضراب كان هنالك تواصل مع الوزارة حتى نتوصل لحلول مرضيه على أن تلتزم وتتعهد بقرارات محددة و لسداد الاستحقاقات لكل الاطباء حتى ننهي الاضراب وزاد هنالك تماطل من الوزارة واشتكى، من عدم اهتمام وزاره الصحه لقضاياهم ووضعها من ضمن الأولويات وأوضح بان اي مستشفى به نظام صحي سليم مثل مستشفى ابراهيم مالك وبحري وامدرمان وقال اضراب اطباد الإمتياز عقب النواب الاختصاصيبن لجهه ان من يستقبل المرضى هم اطباد الإمتياز والعموميين وفي حال انعدام أطباء الامتياز الضغط يكون عالي علي الاطباء العموميين وزاد يتم تجهيز فايلات المرضى أطباء الامتياز ومن يضع الخطه العلاجيه النواب ولكن عن طريق اطباء الامتياز اضافه الي اخذ جرعات المرضى والمرور الصباحي والمسائي اطباء الإمتياز وقال تواجد الأخصائيين بالمستشفى ضعيف جدا والعموميين أيضا وعاد ليقول المستشفيات التي تعمل بهيكل سليم امدرمان ابراهيم مالك بحري كلها داخله في اضراب لغياب اطباد الإمتياز

ونوه إلى أن هنالك مستشفيات تسعي للتعويض ببدائل لكسر الاضراب وأضاف الوزاره قامت بالاستعانه بعدد ٦٠٠ طبيب وهددتهم بأنهم في حال لم يتم مزاوله العمل خلال ثلاثه ايام وبعدد الساعات هنالك شي اخر وقال كل ذلك من اجل كسر الإضراب، وهذه واحده من وسائل وزاره الصحه التي اتبعتها في محاوله لكسر الاضراب ولفتت الي وجود اتجاه اخر من قبل وزاره الصحه وذكر بات الوزاره قامت بالاستعانه باطباد مقابل مبلغ مالي واستشهد بمستشفى امدرمان وقال بمستشفى امدرمان تم الاستعانه باطباء بواقع ١٥ الف ج لليوم وبالتالى يتم تغطيه نقص اطباء الامتياز بقدر الإمكان وحرفيا ممكن تعمل المستشفيات منذ الصباح إلى الثالثه مساءا لانه الضغط عليها عالي، وهذا يؤكد نجاح الإضراب

فشل مجهودات :

من جهته قال امين المكتب الاعلامي مؤيد علي باءت كل المجهودات في الحل بالفشل

وأكد عدم التزام وزارة الصحة باي مطلب من المطالب المقدمة

وكشف عن محاوله وزارة الصحة لكسر الاضراب والالتفاف حوله باستيعاب بعض مساعدي التدريس في الجامعات الذين لم يوزعوا للامتياز بعد وذلك مقابل التنازل عن رواتبهم و اجبارهم في النزول بمستشفيات معينة والتي تم اختيارها من الوزارة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: