تحقيقات

بعد أن قفزت أسعارها

المستلزمات المدرسية :ممنوع الاقتراب

 

مواطنه : اضطرت الي تصليح شنط العام السابق بسبب ارتفاع الأسعار

*صاحب مكتبه : اسعار المستلزمات جنونيه و السوق يشهد ركودا

*عضو بلجنه المعلمين :ارتفاع معدلات التضخم وراء ارتفاع المستلزمات المدرسيه

الخرطوم :شذى الشيخ

شهدت الاسواق ارتفاع غير مسبوق في أسعار المستلزمات المدرسية وأرجع عدد من أصحاب المكتبات ذلك الي ارتفاع معدلات التضخم واشاروا الي تدني القوة الشرائية وتوقعوا في الوقت ذاته زيادات جديده خلال الأيام المقبلة

اسعار جنونية

وأكد سلامه نور الهدى (صاحب مكتبة) وجود ارتفاع جنوني في أسعار المستلزمات المدرسية ونوه الى ان الاسواق تشهد ارتفاعا غير مسبوقا مقارنة بالعام السابق و لفت الى ان سعر كرتونه الكراسات ارتفع من ٤٠ الف جنيه في بدلا عن ١٦ الف جنيه العام الماضي اما سعر الاسبورت فقد ارتفع من ٣٠٠ الى ٣٥٠٠ الف جنيه وارتفع سعردستة الطرح بان ٧ الف جنيه الى 18 الف جنيه اما الزي المدرسي للبنات ارتفع الى ٥ ونصف بينما ارتفع زي الاولاد الذي يعتبر اقل سعرا من زي البنات من ٥ الف وأكثر من ٣ الف

اما اسعار الشنط فقد ارتفع سعر الدسته الى ٩٦ الف جنيه اما شنطه رياض الأطفال فتتراوح أسعارها بين ٢٤ الي٣٠ الف جنيه بينما يتراوح سعر الواحدة ما بين ١٥٠٠ الي ٢٠٠٠ ولفت الي، وجود شنطه ب٨ الف جنيه وأشار الى أن الزيادات بلغت ٧٠ ٪ وقال ( في السابق كان سعر أغلى شنطه ٤ الف جنيه اما دسته الزي المدرسي فقد بلغت ٤٨ الف جنيه

اسعار مرتفعه :

من جانبه قال أحمد علي صاحب مكتبه يشهد السوق ارتفاع في أسعار المستلزمات المدرسية وشكا في الوقت نفسه من ركود في القوه الشرائية ، ونوه الى أن سعر دسته الكراسات العادية ٢٥٠٠ الف ج اما سعر الأقلام بلغ سعر الباكو ٣ الف جنيه اما علبه الأستيكة ٢٠٠٠ الف ج اما البرايه يتراوح ما بين ٣ الف الى ٥ الف للعلبة

شكاوي اولياء أمور:

وفي ذات السياق اشتكى أولياء أمور من ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسيه وقالوا في حديثهم بان الاسعار لا تتناسب مع محدودي الدخل ونوهوا الي ان الاسعار زادت بنسبه ١٠٠٪ مقارنه بالعام السابق

اشكاليه:

من جهتها أكدت المواطنه سلوى الخير بوجود تحديات تواجه الأسر سنويا عند بداية كل عام دراسي بسبب تفاقم الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد بجانب ظروف السيول والفيضانات بعدد من الولايات حيث أن المئات من الأسر صارت بسبب الخريق تسكن في العراء مما ضاعف من معاناتها وقالت ( أسعار المستلزمات المدرسيه فاقمت من الأوضاع حيث تشهد أسواق المستلزمات ارتفاعا غير مسبوقا وهذا لا يتناسب مع الأسر

خيارات

ووصف المواطن ادريس محجوب ارتفاع اسعار المستلزمات المدرسية بالجنوني في ظل الأوضاع الاقتصاديه التي تشهدها البلاد وقال ( لدي عدد من الأبناء في مراحل دراسيه مختلفة يحتاجون الى مبالغ ماليه حتى استطيع توفير احتياجاتهم المدرسيه ونوه الي الاسعار عاليه مقارنه مع العام السابق وعاد ليقول سيكون ليس أمام خيار سواء شراء احذيه وشنط لعدد من الأبناء لان الظروف لا تسمح بشراء كل احتياجاتهم ).

ارتفاع معدلات التضخم

وأكدت عضو لجنه المعلمين قمرية عمر ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية وقالت بأنها زادت أضعاف وأرجعت ذلك الى زياده ارتفاع معدلات التضخموانخفاض قيمة الجنيه مما تسبب في أن تكون ليست في متناول أولياء الأمور وأضافت سيزيد الوضع سوء في حال بدأ العام الدراسي، ودافعت عن مطالبة اللجنة بتأجيل العام الدراسي وقالت (هنالك مبررات تؤدي إلى تأجيل العام الدراسي وبالتالى الزيادات مضاعفة عن العام السابق هذا فضلا عن الرسوم الدراسيه التي أصبحت خرافية

نقص

من جهتها قالت عضو لجنه المعلمين درية محمد بابكر ليس، هنالك استعدادات لبدء العام الدراسي ولم نرى اهتمام من المسؤولين في الدولة من حيث توفير مطلوبات العام الدراسي من أعمال الصيانة وتهيئة البيئة المدرسية وطباعة وتوفير الكتاب المدرسي وسد النقص في المعلمين وأشارت الى وجود فجوة كبيرة والنقص في المعلمين،وكذلك الإجلاس.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: