تقارير

زيادة تعرفة البصات السفرية المسافرين في “فتيل”

موظف بمكتب سفريات / لم تطبق الزيادة حتى الآن (يطبقوها لمنو ) لعدم وجود مسافرين المدير التنفيذي لغرفة “البصات السفرية/الزيادة  مبررة لأن الباصات تعود بدون ركاب مواطن /زيادة أسعار التذاكر فيها ظلم كبير للمواطن

الخرطوم /صفاء تاج السر:سودان بلا حدود
ردود أفعال غاضبةواستياء وسط جموع المسافرين إبان قرار تطبيق زيادة تعرفة البصات السفرية بنسبة 25% تزامنا مع فترة التفويج للولايات استعداداً لعيد الأضحى  خاصة وأن عيد الأضحى أكثر الأعياد التي يفضل المواطنون قضاءه وسط أهلهم وذويهم لأن الخرطوم الأعلى سعرا في أسعار الأضحى.
وشهدت مواقف الباصات والميناء البري ازدحاما كثيفا  وتزايد نشاط تجار بيع التذاكر بالسوق الأسود، حيث يضطر بعض المواطنين للتعامل معهم بغية الحصول على تذكرة سفر للتخفيف على الأسر
ظلم للمواطن
ويقول المواطن عبد المنعم ياسين إن زيادة أسعار التذاكر فيها ظلم كبير للمواطن الذي أرهقته ظروف الحياة المعيشية بدون مراعاة أو تقدير من القائمين على أمر الدولة لمعالجة معاش الناس في ظل تفاقم مشاكل الغلاء الذي صار يؤرق كل الأسر
وأضاف أن السفر أصبح مكلفا جدا ويحتاج لميزانية له ولأسرته تعادل تكلفة الأضحية، لافتا إلى أنه اضطر للسفر هو وأحد أبنائه وترك باقي الأسرة بالخرطوم لعجزه عن توفير تكاليف السفر لأسرته المكونة من 4 أبناء ووالدتهم.
ويضيف عبد المنعم على أنه لأول مرة ومنذ عدة سنوات يقضي عيد الأضحى بالخرطوم بسبب المغالاة في تكلفة تذاكر السفر للولاية الشمالية من 8 آلاف إلى 10 آلاف جنيه، لافتا إلى أن عدد أفراد أسرته 6، وهذا يعني أن متطلبات السفر تفوق 120 ألف جنيه في حين أن راتبه لايتعدى 32 ألف جنيه، لذلك فضل البقاء في الخرطوم.
لم تطبق الزيادة
في ذات السياق أفاد اليسع البرير موظف بمكتب بوادينا للسفريات ل(السوداني الدولية ) بأن الزيادة في أسعار التذاكر مبررة لأن الباصات تعود بدون ركاب، بجانب ارتفاع برميل الجازولين ال 125‪الف جنيه  موضحا بأن تلك الزيادة لم  تطبق حتى الآن  لعدم وجود ركاب مرددا  (يطبقوها لمنو ) ، مضيفا  أن الزيادة تلقي بأعباء إضافية على المواطن الذي تحمل كل تبعات سياسة التحرير والتي أدت لزيادات كبيرة في أسعار الوقود، وتابع اليسع بأن الزيادة بلغت  ٢٥٪ (شندي4_5)الف جنيه وعطبرة(7) والعابدية (850‪0 وابوحمد 105‪00وبورتسودان من (17_21)
الزيادة مبررة
بدوره اعتبر المدير التنفيذي لغرفة “البصات السفرية”، خميس عبد الله،في تصريح صحفي ان  الزيادة في أسعار التذاكر مبررة لأن الباصات تعود بدون ركاب، لافتا إلى أن القطاع ظل يعاني من زيادة في أسعار الوقود وتكلفة التشغيل، كما أن الزيادة تلقي بأعباء إضافية على المواطن الذي تحمل كل تبعات سياسة التحرير والتي أدت لزيادات كبيرة في أسعار الوقود.
وقال إن زيادة تعرفة الباصات بنيت على دراسة راعت المصروفات المباشرة المتمثلة في أسعار الوقود وتكلفة الخدمات داخل البصات، والمصروفات غير المباشرة المتمثلة في التأمين والترخيص وقطع الغيار.
وأشار إلى التدهور الذي ظل يتعرض له قطاع النقل بخروج 60% من الخدمة وتوقفها بسبب ارتفاع تكاليف التشغيل من قطع غيار وضرائب، بجانب زيادة رسوم الترخيص والتأمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: