اقتصاد

وزير المالية / هنالك إمكانية تحقيق البلاد لعائدات الثروة الحيوانية ب(6)مليار في السنة

الخرطوم /سودان بلاحدود/صفاء تاج السر
أعلن د. جبريل ابراهيم امكانية تحقيق البلاد عائدات ثروة حيوانية في السنة 6 مليار دولار بدلا عن 600 مليون دولار ،واكد امكانية قيادتها صادرات السودان، لكنه رهن ذلك بتنسيق الجهود بين الوزارات المختصة في الانتاج ومحاربة الامراض، وقال خلال مخاطبته تدشين المسح الوبائي لامراض الحيوان .البرنامج الخاص بدعم سبل العيش للرعاة وصغار المنتجين واصحاب الحيازات الصغيرة، ان التحدي ليست مجرد مكافحة الاوبئة بل محتاجين انتاج اللقاح بالسودان ،بدلا عن استيراده من جنوب افريقيا
وقلل من جدوى صادر الثروة الحيوانية حيا وشدد على ضرورة ايقافه مستقبلا في السنوات القادمة ودعا لتفكير واسع واضافة قيمة حقيقية وسوقية تزيد الانتاج من اجل الصادر ، ما عده تحدي بيد انه قطع بوجود اسواق يمكن ان يغطيها السودان بصادر “طازج” بدلا من استيرادها من البرازيل والارجنتين في وقت وجيز ، ودعا للاستفادة من الخبراء البيطريين والمراكز البحثية في المجال وزاد ” ماعايزين نستخدم لغة الحرب عندنا زخيرة علماء الحيوان هم من اوائل من نالوا شهادات في السودان” وقطع بان الامر لا يحتمل انتظار سنين بل انه يحتاج تغيير في منتجات الثروة الحيوانية .
ونادى بضرورة تغيير النظرة الاجتماعية لتربية الماشية والتباهي والتفاخر بها وقال ” ده زمن انتهى ولابد ان تدخل الثروة الحيوانية الدائرة الاقتصادية واعانة الراعي ليستفيد ”
وأقر بضعف البنى التحتية لصادر الماشية وقطع بأنها تحتاج ثورة واستهجن وجود محاجر في بورتسودان مسورة بسلك شائك واردف”لا تشبه السودان الذي يمتلك ثروة حيوانية تجاوزت 100 مليون رأس “
من جهته امتدح وزير الثروة الحيوانية حافظ ابراهيم مجهودات الاتحاد الأوربي فى دعم برامج صحة الحيوان لفترة امتدت لأكثر من (25) عاما وقال إنها توجت بتنفيذ مشروع المسح الوبائي الأول فى الفترة من 2007 -2012 بتمويل قدره 3،55 مليون يورو والذى ساهم فى استكمال مسيرة الطاعون البقري فى العام 2008 مؤكدا على موافقة الاتحاد الأوربي بتنفيذ مشروع المسح الوبائي الثاني الذى انتهى قبل أربع سنوات بولايات شرق السودان بتمويل قدره 3،5 مليون يورو مضيفا نتيجة لنجاح تلك المشروعات السابقة وتحقيق أهدافها ندشن اليوم عدد 18 عربة خاصة مشروع المسح الوبائي الثالث لولايات ( سنار’ النيل الأبيض ، النيل الأزرق ، شمال كردفان ، جنوب وغرب كردفان بالاضافة إلى ولايتي كسلا والقضارف)
وقال حافظ ان مشروع المسح الوبائي يعول عليه كثيرا فى تطوير الثروة الحيوانية والمحافظة على القطيع مما سينعكس على ترقية و تطوير الصادرات وتحقيق الأمن الغذائي محليا ودوليا
واكد حافظ على ان الوزارة تبذل مجهودات فى التنسيق والتعاون مع الاجهزة المختصة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي بغرض الحفاظ على سلامة وصحة القطيع القومي والقضاء على الأمراض العابرة للحدود وفق المعايير الدولية .
واعلن حافظ عن دعم الدولة لقطاع الثروة الحيوانية بتوفير الدعم المالي والسياسي لإنقاذ الخطط والبرامج القومية والمشروعات ذات التمويل الأجنبي وتشجيع الاستثمار فى مجال الثروة الحيوانية معلنا دعم الوزارة لتنفيذ ما تبقى من فترة لإنفاذ هذا المشروع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى