أخبار

نهضة مشروع الجزيرة والمناقل..الجمعيات التعاونية طريق النجاح في ظل التحرير الاقتصادي

..طيية الشيخ كمال الدين…

سودان بلا حدود
عبدالوهاب السنجك
دفعت نهضة مشروع الجزيرة والمناقل في ولاية الجزيرة – وسط السودان- بثلاثة اوراق علمية في الندوة التفاكرية التي أقيمت بقرية طيبة الشيخ كمال الدين في مشروع الجزيرة تحت شعار (مشروع الجزيرة واقع الحال والمآل )
حيث حمل عثمان بابكر خوجلي(الترماج) مسببات الفشل في مشروع الجزيرة والمناقل في المواسم السابقة لسياسات الحكومة المركزية قائلا لقد التي أسقطت الحكومة الزراعة من برنامجها مما اربك ذلك المواسم الزراعية إضافة تصريحات المسؤليين المتناقضة في كل مرة مما جعل المزارع ما بين المطرقة والسندالة واكد الترماج بأن الدولة لم تقدم اي حلول واضحة تجاه ري المشروع خلال السنوات الثلاثة الماضية مما أدي ذلك لتدهور بنيات الري الكبري والصغري ووضعها في قالب خطير يعصب الخروج منه قريبا واتهم الترماج بعض الجهات “لم يسميها؛ العمل علي تدمير المشروع وتشريد مزارعيه ، موجها جزء من اسباب الفشل لمزارعي المشروع من حيث مواجهة الواقع من دون الوقوف أمامه بزيادة الإنتاج.
واكد د.مصطفي سعيد بأن الدولة تعني بسياسات التحرر الاقتصادي الخروج من دائرة الزراعة والصناعة لتكون دولة جباية فقط قائلا ؛لقد كشرت الدولة أنيابها علي المنتجين علي مستوي السودان وهي سياسات كلية وسوف يعاني المواطن السوداني من ذلك.
وقال فخرالدين عوض الجيد بأن خطأ التجربة لن يفشل الهدف والقضية الأساسية في مشروع الجزيرة هي فشل اتحاد المزارعين وسطوة الحكومات التي لم تضع رؤيا واضحة للمشروع ولا مخرج المزارعين الا بقيام اتحاد من القاعدة للضغط علي الحكومات التي باتت لا تهتم بامر الزراعة والمزارعين وأكد فخرالدين بأن المشروع يعاني من عدة مشاكل ومنها قانون ٢٠٢١م الذي يهدف لأجل نزع الأرض من الملاك وتحويل المزارع لاجير قائلا ؛ نحن اليوم نعيش في وضع دولة بها عدة حكومات وتصريحات متضاربة ؛ فلابد لنا من الخروج من هذا المأزق بالتضامن معلنا بتكوين لجنة عليا تنطلق من قرية
طيية الشيخ كمال الدين للتجهيز اللازم لقيام اتحاد المزارعين في غضون أشهر معدودة.
فيما شدد مرتضي عبدالله سعد بضرورة تكوين الجمعيات التعاونية التي ستكون طريقا للنجاح في ظل سياسة التحرير الاقتصادي مؤكدا بأن الجمعيات التعاونية ستجد السند القانون المحلي والدولي إضافة لكل المنظمات العالمية الداعمة التعاونيات قائلا ؛لابد لابد تحول كامل من حيث السياسات والتشريعات والقوانين في مشروع الجزيرة الذي اهمل من قبل الدولة التي تسعي الان بكل الطرق خلق نقطة خلاف ما بين مكوناته المترابطة لكي يتمزق مطالبا العمل بوضع رؤيا موحدة لتكوين الجمعيات حتي يمتلك مزارع مشروع الجزيرة والمناقل شأنه من دون تدخل ايادي داخلية او خارجية تزعزع موقعة الجقرافي الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى