تقارير

تفاقم أزمة المياه بالخرطوم وحالات اجهاض بالوادي … بسبب العطش

هئية المياه :سنواجه الاعتداء على خطوط وشبكات المياه بالقانون

 

*مواطنون يطالبون بالتدخل العاجل لحل الازمة

*مطالبات بإقالة والي الخرطوم ومدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم

سودان بلا حدود

الخرطوم :شذى الشيخ

شهدت مناطق بولاية الخرطوم أزمة مياه حاده في كل من أمدرمان ومحليه كرري والفتيحاب والمربعات وامبدة
فيما شهدت محلية جبل أولياء انقطاع في الامداد المائي في كل من ام عشر وفتيح العقليين واشتكي مواطنون من الأزمة والتي وصفوها بالمستفحلة وانتقدوا في الوقت ذاته صمت هيئة مياه ولاية الخرطوم لعدم إيجاد حلولا جذرية لحل ازمه المياه وطالب المواطنون بإقاله والي الخرطوم ومدير عام مياه ولاية الخرطوم

حال اسواء :

وفي السياق قالت المواطنة ندى السر من منطقة الشقلة وسط الفتيحاب
أزمة المياه بدأت منذ اكثر من شهر وكنا نعتمد على مياه الكارو وتسببت في اصابة ابنائي بالمرض لانها مياه غير نقية واردفت نحن نسكن في قلب العاصمة الخرطوم وفي العام 2022م واردفت نقوم بشراء المياه يوميا ب4الف جنيه حيث يتم جلبها من الخرطوم واحيانا لانجد مياه لنشتريها لانها لاتكفي حاجة كل المواطنين والحال يزداد سوء كل يوم على الرغم من اننا كما ذكرت نسكن في قلب العاصمة وبلادنا فيها نيلين

شكاوي :

من جهته قال المواطن أحمد عمر بأنهم ظلوا يعانون من ازمة في المياه وأشار إلى أن البرميل يتراوح بين 2000 إلى 2500 جنيه
وطالب الجهات المختصة بضرورة إيجاد حل للأزمة

تفاقم الأزمة

وتواصلت ازمة مياه حادة وعطش ودخلت يومها العشرين بمدينة الصحفيين ومربع ال15 بفعل انعدام المياه بسبب التعديات على الخط الرئيسي من قري مجاورة الامر الذي جعل من حجم مياه الابار لا تتناسب مع حجم الاستلاك اليومي للسكان، فضلا عن عدم تطابق الشبكة في توزيعها المياه للمواصفات الهندسية .
و تفاقمت ازمة المياه بالوادي الاخضر بسبب التعديات على الخط الرئيسي العشرة بوصة المتجه من ابار تلال للوادي الاخضر مما جعل المنطقة سوق كبير لبيع المياه ، وشكا مواطنون من ارتفاع اسعار براميل التناكر وعربات الكارو تزامنت الازمة مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها المواطن
انعدام المياه

أزمة :

وقال فضل فتح الرحمن
من مواطني مربع 15 ان الازمة وصلت مداها حيث انهم لم يجدوا ماء لغسيل جنازة لمتوفي بالمنطقة خلال اليومين الماضيين مما دعا خيرين لنقل الماء من المناطق المجاورة لغسل المتوفي

تنفيذ وعد :

وطالب الصحفي فايز ديدي شركة الفاخر القابضة بتنفيذ وعدهم بحفر بئر بمنطقة الصحفيين لحل مشكلة مياه مربعات الوادي الاخضر مشيرا إلى أن المواطنين استبشروا خيرا بوعد الشركة لكنهم في انتظار إنزاله لأرض الواقع
وكانت الدراسات الجيلوجية الاخيرة والتي اعدت بمحيط مدرسة الصحفيين بنات اثبتت صلاحية مياه الشرب بالمنطقة.

ضخ مياه :

وقال عبد الناصر محمد حسين إن شبكة المياه نفذها صندوق الاسكان خصيصا للمربعات السكنية و صمم الصندوق الشبكة بطريقة هندسية عالية حيث انها كانت تضخ المياه حتى اعلى منطقة وهي الترس الشرقي للصحفيين ثم توزع منها للمناطق المنخفضة حتي منطقة ال21 واستدرك: “لكن بعد تسلم هيئة مياه شرق النيل زمام امر مياه الاسكانات قامت الهيئة بتغيير شكل الشبكة وتوزيعها بطريقة عشوائية عقيمة فأصبحت المياه تتدفق من المناطق المنخفضة للمناطق الاعلى مما يصعب عملية سريانها للمناطق المرتفعة داخل المربعات بطريقة طبيعية وهندسية.

إقامة تعديات :

وفي السياق اتهم محمد الصافي- احد مواطني مربع 20 مهندس بعينه باقامة التعديات على الشبكة الرئيسية العشرين بوصة المتجه من مدينة تلال للمربعات السكنية رغم تحذيرات مدير حماية الأراضي بشرق النيل حتى بلغ حجم التعديات عشرون تعديا حسب الاحصاءات الاخيرة ، وكان آخرها تعدي منطقة القوزاب والتي اثرت بشكل مباشر وخلقت ازمة مستمرة بالاسكانات الاربعة- على حد قوله .

تدخل عاجل :

وفي ذات السياق طالب ياسر المساعد المسؤولين التدخل العاجل والسريع بتوزيع الشبكة بالطريقة الهندسية كما كانت عليه من قبل ، كما دعا لازالة التعديات لحل الازمة جذريا .

 

حالة اجهاض:

وأشار مواطن إلى أن هنالك امراة حبلي فقدت جنينها بمدينة الصحفيين بسبب الاجهاض اثر نقلها للمياه بالجركانات من المناطق البعيدة بسبب ازمة المياه مما تسبب في فقدانها جنينها ،وتابع القول ان مركز صحي الصحفيين والذي بعتبر المركز المرجعي الوحيد لكل مربعات الوادي الاخضر توقف عن العمل بصفة جزئية بسبب الازمة .

مراجعة الشبكة :

وطالب الصحفي هاشم عمر مدير هيئة المياه بمراجعة الشبكة التي تم التعدي عليها حتى من قبل مناطق المربعات نفسها مما جعل الماء عند توفرها تنساب من المناطق المنخفضة الي المناطق المرتفعة بدلا مما كانت عليه في السابق حيث كانت المياه تصل الترس الشرقي للصحفيين وهي اعلي مرتفع ثم تنساب للمناطق المنخفضة مربعات 21 و 15 والان اختلت المنظومة بسبب تدخل بعض المهندسين لعمل معالجات جزئية لبعض المربعات مما صعب عملية توزيع المياه بالتساوي بالطريقة هندسية .

الفين للبرميل :

وقال المواطن أحمد عمر نحن الترس الشرقي للصحفيين لم تصلهم الماء لقرابة العام ويعتمدون على المياه عبر التناكر التجارية بواقع الفين جنيه للبرميل مما يشكل عبئا ماليا اضافيا جديدا على مواطني المنطقة على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطن .

.

معالجة :

من جهتهت اكدت هيئة مياه ولاية الخرطوم استمرار جهودها في معالجة نقص الامداد المائي في عدد من مناطق الولاية وقال مدير عام الهيئة مهندس محمد علي العجب في تعميم صحفي ان ارتفاع معدل درجات الحرارة يضاعف من استهلاك المياه في هذه الايام من فصل الصيف موضحا ان جهودا تبذل لمضاعفة انتاج المياه في المحطات النيليه والابار الجوفيه لسد النقص الحالي مشيرا الي دخول عدد من الابار الجوفيه لسد النقص في منطقة ام بده بمربعات الثامنه( انتاجيه عاليه) والسادسه والرابعه، دار السلام مربع 5 ودار السلام مربع 29 و مربع 33، كاشفا عن اعتداءات متكررة تتعرض لها الخطوط الناقله للمياه والشبكات من وقت لاخر مما يؤثر بشكل كبير في الامداد المائي مشيرا الي الاعتداء امس علي بلف الخط الناقل للمياه بمنطقه الفطيماب وقبله الاعتداء علي شبكات في محلية شرق النيل وقال ان الاعتداء علي خطوط المياه غير مبرر وسنواجهه بالقانون، داعيا المواطنين في مناطق الاطراف الكف عن هذه الممارسات التي تحرم قطاع عريض من المواطنين من خدمة المياه، مطالبا في ذات الوقت الاجهزة الشرطية والامنية واللجان المجتمعيه بالمراقبه واتخاذ مايلزم من اجراءات للحيلوله دون تكرار الاعتداءات.

 

اجتماع القصر :

وأكد العجب في اجتماعه الموسع بالقصر الجمهوري برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو وعضو المجلس عبد الباقي عبد القادر ووزراء المالية والطاقة والنفط ووالي الخرطوم ومدير شركة الكهرباء ومدير هيئة مياه الولاية اطلع علي ازمة الامداد المائي بولاية الخرطوم والتدابير التي اتخذت في المعالجة واوضح مدير الهيئة في تصريح صحفي ان النائب الاول وجه بوضع خطة عاجلة من عدة محاور لحل مشكلة الامداد المائي بالولاية كما وجه بشراء مضخات الابار التي تحتاجها الهيئة لسد النقص في الامداد المائي، كاشفا عن تشديد النائب الاول علي ضرورة احكام التنسيق مع شركة الكهرباء ووضع بلاغات المياه كاولوية قصوي في المعالجة، موضحا ان الاجتماع خلص الي وضع خطة بعيدة المدي لحل ازمة المياه بالولاية بالتركيز علي المصادر النيلية لافتا الي ان هذه الخطوة من شأنها ان تغطي احتياج الولاية من الامداد المائي مع الابقاء علي الابار الجوفية كاحتياطي استراتيجي مبينا ان النائب الاول اكد علي ضرورة ان تبحث الحكومة عن تمويل خارجي لانشاء محطات نيلية جديده بسعات كبيرة في المرحلة القادمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى