Uncategorized

في حواره مع (سودان بلا حدود) المطرب زوني يصب الزيت على النار

الزحم الاعلامي لزواج عشة الجبل صنعه للمجتمع والوضع الاقتصادي وراء ارتفاع العدادات
ل اأعرف معني مصطلح القونات والساحة الفنية ليس بها شاذ

الملحنين حقوقهم ضائعة وهناك الحان أخلت بالأغنية السودانية

حوار: قمر فضل الله
أرجع المطرب الشعبي صادق محمد سليم الشهير باسم (زوني) إرتفاع تكاليف إحياء الحفلات (العداد) للوضع الإقتصادي العام بالبلاد مقرا بوجود نوع من المبالغات في التكلفة لدي بعض الفنانين و عن الزخم الاعلامي حول زواج المطرية عشة الجبل وصفه بانه تفخيم صنعه المجتمع باعطاء الحدث حجم أكبر من حجمه الطبيعي مشيرا الى مئات الزيجات  تأتي مثل هذه الشاكلة ،وأعلن زوني في حواره مع (سودان بلا حدود) عن الفراغ من انتاج اوبريت وطني يعبر عن  حب البلد ويدعو للتعايش السلمي وتطرق لعدد من القضايا الفنية تجدونها داخل الحوار.

*بدايه نتعرف عليك النشاة الفنية ؟
إبتدر حديثه قائلا الاسم صادق محمد سليم النشأة اللاماب بحر ابيض و من ثم الانتقال للكلاكلة ..
البداية الفنية حب كبير منذ الصغر للاغاني و الاستماع و و ترديدها من ايام المدرسة و تطورت الى المشاركة في الدورات المدرسية في الثانوي… و بعد ذلك جاءت مرحلة الجامعة و ما بعدها و كنت أغني في القعدات الشبابية  والطلعات و في ذلك الوقت لم أختار أي نوع من أنواع الغناء

* الساحة الفنية هذه الايام يتصدرها زواج المطرية عشة الجبل وما صاحبه من بزح وترف ؟
في رائي أن المجتمع هوا الذي  صنع الحدث وكبر الحدث هناك مئات من الزيجات و هذه المسائل ومن المفترض أن الناس تدع الخلق لخالقها

  • إرتفعت في الأونه الأخيره قيمة احياء الحفلات بشكل يستعصي علي الكثيرين وفيه نوع من المبالغة الى ماذا يرجع ذلك ؟
    ارتفاع تكاليف احياء الحفلات او العدادات يرجع للوضع الاقتصادي العام في البلاد إلا انها نسبيا تعادل نفس التكلفة في السنين الماضيه أو الفرق في كمية القروش المدفوعة .
    ولكن لا ننكر ان هناك فنانين يبالغون في اسعار العدادت وقال المطرب يجب أن يكون مرن في مسألة العداد و يتماشى مع الناس حسب الاستطاعة و حسب نوع الحفلة و تخفيض القيمة في حال المناسبات الأساسية مثل الاعراس. و مدراء الاعمال لديهم المقدرة علي التعامل في مثل هذه المواقف
    من جانبي اري أن مشاركة
    الناس فرحتهم و اسعادهم في الاعراس و المناسبات لا يقدر بثمن
    واعاب بعض الالحان.
  • هناك حديث دائر عن ضعف الألحان في الاغنيه وظلم كبير يقع علي الملحنين؟

ان الاغنية لحن و عندما يكون اللحن غير جميل يطمس هوية الكلمة والأداء لذلك ادعوا عبركم للاجتهاد في الالحان
سابقا نجد في الحقيبة لحن واحد عاملين به كم اغنية! لانه جميل ويتم استغلاله بشدة مثل ( ياحبيبي انت تعلم ـ يا السادة الميني ـ يا قسيم ريدي تعال ليا) الثلاثة اغاني بلحن واحد وكذلك (احرموني ولا تحرموني و في الفؤاد ترعاهو العناية) هذا. دلالة علي شح الالحان مقارنة بالكلمات ..  وفي الحقيقة الناس لا تعطي الملحين حقهم لذلك مافي تركيز علي هذا الموضوع
* لماذا خترت الغناء الشعبي ؟
اختياري للغناء الشعبي لاعتقادي التام بأن الغناء ليس بالضرورة تتخلله موسيقى كتيرة ولقرب الغناء الشعبي لوجداني و وجدان السودانيين و أجمل ما في الغناء الشعبي ان الحضور كله بكون جزء من الفرقة و يشارك في الغنا بدون تكليف … و كان استماعي الكتير و عشقي للغناء  الشعبي له دور كبير في الاختيار.
*الساحة الغنيه من منظارك?
الساحة الفنية في السودان من فترة لفترة بنتابها موجات مختلفة في انماط و انواع الاغاني الرائجة و من 10 سنين تقريبا كان في عودة للغناء الشعبي بشكل مكثف و اعادة اكتشاف لنوع من الاغاني و حب الشارع السوداني او الشباب تحديدا للتعرف على شئ جديد قديم … نفس الموجة دي حصلت في الستينات بعد ما الناس انتقلت في الاربعينات من الحقيبة و الغناء بالرق للموسيقى مع ظهور الاذاعة و كان علي رأسها مجموعة من الاساتذة الفنانين امثال بادي محمد الطيب و عوض الكريم عبدالله و غيرهم من الذين رددو أغاني الحقيبة وامثال الاستاذ محمد أحمد عوض و عبد الوهاب الصادق و الكحلاوي و ترباس الذين ظهروا بنوعية جديدة من انماط الغناء و أصبح محبوب لدى الجمهور
نفس الشئ هذا يحدث اليوم مع الجيل الجديد  بافكار و اضافات جديدة للفن الشعبي بغض النظر عن الأغاني في حد ذاتها لكن الكلام عن الشعبي يكون في طريقة الغناء
يعني الشعبي في زمننا هذا هو نمط و ليس نوع  وانا  اغني اية اغنية اي ان كان نوعها علي طريقة الشعبي يعني ليس نوع معين من الاغاني و اقرب دليل  في اغاني لفنانين ليس لهم علاقة بالشعبي اصبحت اساسية في حفلات الشعبي حتى الان لايوجد شئيا شاذ علي الساحة ويجب الالتزام بالعادات والتقاليد والتجديد والمواكبة

 

*مؤخرا اتجة الفنانون الشباب لترديد الاغاني الشعبية القديمة هل لانها تجد رواجا ام هي محاولة لعودة الطرب الاصيل والابتعاد عن الغناء الهابط الذي يسود الساحة الفنيه ووجدانتقادا واسعا؟

طبعا الفن او الغناء في حد ذاه طريقة تعبيرية عن المجتمعات وممكن بالغناء ان اعبر عن نفسي و عن المجتمع الذي اعيش فيه ويمكن الغناء يكون اداة لنقل العادات من فئة لفئة اي ان كان نوع العادات او الثقافات و هذا يسبب مخاوف كبيرة كون الغناء له تأثير كبير علي الناس لذلك تأتي فكرة ان الغناء لابد من ان يكون رسالة بغض النظر من ان الهدف الاساسي منه هو الطرب. الناس ممكن تستغل لحاجات تفيد المجتمع
و الهنات البتحصل في الفترة نتيجة لعدم السيطرة علي المادة المقدمة نسبة للانتشار الواسع لمواقع التواصل عكس الزمن السابق كانت هذة الاشياء يتم محاربتها أصبح من الصعب ان الناس تتعامل معاها

*هل لديك اعمال خاصه؟
..
الحمد لله لدي عمل  باسم (كلام قلبي) و من بعده البوم مكون من 4 اغاني بعنوان( مر النسيم ) يتضمن اغنية مر النسيم  و ياخي و سيد هواي و اغنية سيرة
و هناك اعمال قادمة ان شاالله سترى النور قريبا

*علمنا انك بصدد اخراج اوبريت وطني حدثنا عنه؟
كانت الفكرة اخراج عمل للوطن يعبر عن حبنا له و تحدثت مع الاخ الشاعر سالم ابراهيم .. و هو شاعر الاوبريت .. عن فكرة لاغنية وطنية و بدأت اجهز اللحن ك ميلودية و عرضه عليه و هو يكتب يعني الاغنية كان دايما اللحن فيها يأتي قبل الكلمات و حددنا المواضيع التي سوف نتطرق لها في الاوبريت بداية بحبنا للبلد و بعد ذلك الحديث عن الكرم و طيب المعشر و العادات و التقاليد و التسامح بين الاديان و القبائل و جمال طبيعة البلد و شجاعة الشعب السوداني والآن اكتمل العمل وهو من اخراج الاستاذ اشرف جعفر و الاوبريت باسم (نحب الخير لبلدنا)
شاركني في العمل مجموعة من اصدقائي الفنانين علي رأسهم المخضرم / هيثم الدوحة … وهبة الأمير وابراهيم الصادق و ميناس
حيث تم انتاج العمل باستوديوهات البراق و تم تصوير الفيديو كليب بتمويل من مؤسسة البراق ويتم عرضه عبر مجموعه من الفضائيات السودانية بالاضافة للاذاعات .

*اعنيه كانت السبب في شهرتك؟
طبعا شهرتي الكبيرة مع اغنية جسمي اتضمحل لغرامك للاستاذ حسن عطية و كلمات استاذنا بشير عتيق وبالتحديد الجزئية (حبيبي انا انا انا) العملت تريند كبير السنة الماضية.
(القونات) مصطح ساد تداوله كرمزية للمطربات البعض يراه غير لائق ماذا انت قائل؟
أنا لا أعرف معناه ختى الآن ولكن اذا كان المصطح يعجبهن خير وبركة.

*مجموعة شوادن الفرقه المصاحبه لك امتازت بحضور مميز وتجد قبولا واسعا من الجمهور من هم؟
هم شباب تربطنا علاقة قويه أبناء منطقة واحدة واعتبارهم سندي نعمل بروح الفريق لإدخال البهجة في نفوس الجمهور ويدير الفرقه الاخ منتصر عابدين ونأمل أن نقدم الكثير ونحدث نقله نوعية في مجال الاغنية الشعبية.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. نحي الاستاذة قمر على ادارة هذا الحوار الجميل الممتع مع الفنان زوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: